أبو حراج
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

جرة قلم في دور المرأه في المجتمع

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع

اذهب الى الأسفل

جرة قلم في دور المرأه في المجتمع Empty جرة قلم في دور المرأه في المجتمع

مُساهمة من طرف خالد شعبان الإثنين أغسطس 03, 2020 9:01 am

جرة قلم في دور المرأه في المجتمع
والمرأه ليست عنصراً غريباً عن الرجل فهي أمه التي أنجبته ورعته وهي زوجته التي تقف بجواره وتنظم حياته وتشاركه في عمله وهي اخته وبنته , فلابد إن يهيئ لها مكانه اللائق في المجتمع , وان يعينها علي إفادة الوطن بما تملك من قدرات تلائم تكوينها الجسمي والنفسي.



وقد مضي علي مجتمعنا العربي حين من الدهر قبل قيام الثوره كانت المرأه فيه محرومه من حقوقها السياسيه , فلم يكن لها حق الانتخاب ولا حق الترشيح فلا يؤخذ رأيها فيمن ينوب عنها في المجالس , بينما كان ذلك يباح للرجل حتي ولو كان غير مثقف في الوقت الذي تحرم فيه خريجات الجامعات من هذه الحقوق كما كان مجال التعليم ضيقاً للفتاه لأن التعليم لم يكن للجميع بل للأغنياء القادرين علي نفقاته , وربما كانت نظره الآباء الفقراء الي الابناء تجعلهم يتحملون مشقات العمل من أجل دفع نفقات تعليهم ابنائهم دون البنات , كما كانت الفتاه تتعرض لظلم اجتماعي في كثير من المجالات وقامت ثوره يوليو 1952 وكانت بدايه مرحله جديده ومجيدة في تاريخ النضال المتواصل للشعب العربي في مصر واحدثت تغييراً شاملاً في كل المجالات الاجتماعيه و الاقتصاديه والسياسيه ولقيت المرأه عنايه كبري لرفع ما وقع عليها من ظلم في الماضي فمنحها حقوقها السياسيه ناخبه ونائبه فرأينا صفوف النساء يدلين بأصواتهن في صندايق الانتخابات المختلفه وشاهدنا المرشحات من النساء في القريه والمدينه , في الحقل , والمصنع , يرفعن راية الكفاح ويتقدمن للمشاركه في البناء السياسي والتنظيم الشعبي من القاعده الي القمه , حتي في مجلس الشعب رأينا المرأه تأخذ مكانها اتشارك في رسم السياسه العامه بنجاح وصارت وزيره في بعض الوزارات وحاطتها الثوره بالرعايه الاجتماعيه , فحرصت علي رعايه الامومه والطفوله , ودعمت نظام الاسره واعانت الامهات العاملات , وعملت علي تنظيم النسل , والإقلال من حالات الطلاق كل ذلك في سبيل النهوض بالمرأه التي هي نصف المجتمع .. وفتحت لها مجال التعليم في مصر علي مصراعيه بعد أن اصبح التعليم في مراحله بالمجان فاستطاعت الفتاه ان تجد لها مكاناً في كل مدرسه بمختلف مراحلها سواء أكانت إبتدائيه او إعداديه أو ثانويه حتي الجامعه . وانتشرت مدارس البنات في الاقاليم بعد ان كانت قليله في عواصم المحافظات وحرصت علي حمايه اخلاقها , وعلي تربيتها نفسيا ً ورياضياً وعقلياً واخيراً اصبحت قاضيه .

قد قامت المرأه بدورها في النهضه الحديثه , وفي حمايه مكاسبنا الثوريه فهي تقف جنباً الي جنب بجوار الفتي تدمع بالرأي والمشوره , وتنشر الوعي القومي , وفي محيط الاسره نجد المرأه تقاوم الاسراف لتحمي ثروه الشعب وتعلم ابناءها الادخار والاسهان في الانتاج وتعمل علي رعايه ابناءها وبث روحه الجديه والرجوله فيهم [/color].

وفي الوحدات الانتاجيه تقف المرأه جنب الرجل تشاركه العمل وتقوم معه بالعبء الكبير في حل مشكلاتها.
وتدخل مجلس الشعب للاسترشاد برأيها في التشريع العام للدوله ولا سيما فيما يتعلق بالاسره . أما في ميدان الخدمه فللمرأه نصيب في نقاومه الامراض , ومساعده الفقراء , ومحاربه الآفات الخلقيه , وتجميع ربات البيوت في جمعيات تعاونه وتشجيع الاسر المنتجه وإقاه معارض للمنتجات المختلفه التي تقوم بإنتاجها .

ذلك قليل من كثير مما تقوم به المرأه في المجتمع الجديد مما جعل شطريه يتعاونان في سبيل النهضه الشامله ثقافياً وفكرياً واجتماعياً واقتصادياً ولكننا لازلنا ننتظر السير الي اشواط بعيده في كل تلك الميادين , ولا يفوتنا ان نهمس في اذن المرأه العربيه ألا تنساق وراء التيارات الضاره الوافده علينا من رذائل اوروبا ومساوئها سواء فيما يتعلق بالعادات السيئه والخروج علي الآداب والفضائل او فيما يتعلق بالازياء التي لا تلائم مجتمعنا العريق القائم علي الاختشام والخلق القويم .
ولا شك ان فتايتنا يتمسكن بالفضيله التي هي اساس البقاء وروح الدين حتي يشب الابناء علي الايمان السليم والخلق الكريم :

فالام مدرسه إذا اعددتها اعددت شعباً طيب الاعراق
فالمرأه نصف المجتمع وهي روحه الوثابه , بل هي جيش الأمه الداخلي وحسبنا ان نشير إلي دورها في معركه السادس من أكتوبر ليكون ذلك نبراساً يضئ لنا حياتنا وقدوه نترسم علي هداها الخطوات فلقد عملت علي رفع الروح المعنويه ورعت اسر الشهداء والمقاتلين فكانت البلسم الشافي لجراحهم , والملاك الرحيم الذي يخفف عنهم آلامهم واليد الحانيه التي تمسح متاعبهم .
فهذه ام فدائيه ابناءها الاربعه للمعركه شهداء في سبيل الله والوطن , وهي تتمني ان يكون الله قد وهبها اكثر ليكون لها الشرف الاعظم في تقديم اكثر واكثر

وهذه أم مثاليه تبرعت بكل ما ادخرته (خمسه آلاف جنيه) لأبناءها البواسل بخط النار , وعندما سئلت علي عدد اولادها الذين يساهمون في هذا الشرف العظيم , كان جوابها انهم كل قواتنا المسلحه فهم ابناؤها عوضها الله بهم عما حرمته من اولاد .وهذه عروس في شهر العسل ترفض ان يضمها عش الزوجيه قبل ان يقدم اليها عريسها حفنه من تراب سيناء هديه زفافها .
وهذه اخت مؤمنه عندما بلغها نبأ استشهاد إخوتها الثلاثه في معركه الشرف والكرامه لم تزد عن قولها : الحمد لله الذي شرفني باستشهادهم في سبيل مصر والعرب.
وهذه بنت تبرعت بظل ما قدمته الدوله لها من مكافآت لتشتري بها اسلحه للمعركه المقدسه.
ولا شك ان هذه الاعمال الكبار التي اسهمت بهلا المرأه في المعركه كان لها اثرها البالغ في رفع الروح المعنويه لقواتنا الباسله علي خطوط النار , ولجبهتنا الداخليه خلف خطوط النار , وزادت من اشعال الحماسه في نفوس المقاتلين مما ادي الي اقتحام الاهوال وتحقيق النصر الكامل علي الاعداء ( ولينصرن الله من ينصره ان الله لقوي عزيز ) وجاءت مرحله السلام وكانت المرأه مؤيده للسلم ; لأنها احست بشناعه الحرب , وبشاعتها , فالحرب تخريب وتدمير , دماء واهوال , والسلم رخاء زسعاده ومحبه ورحمه , والكل يعمل لدعم السلام ونشر المحبه والوثام .

وفي النهايه اقول انتهي الموضوع ولكن دور المرأه لا ينتهي في مجتمعنا العربي .

خالد شعبان

المساهمات : 9
تاريخ التسجيل : 28/07/2020

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى